الرئيسية / غير مصنف / اليهود ليسوا أعداء الذين أسلموا .

اليهود ليسوا أعداء الذين أسلموا .

اليهود ليسوا أعداء الذين أسلموا .

لتفسير وجهة نظر هذا الكلام . نتأمل بعض الأيات القرانية الكريمة وفي معانيها . ففي الأية القرانية التي تقول . لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا . . . والأية القرانية الكريمة الأخرى .  ( و لـنْ يجْـعـلَ اللـهُ للـكـافرينَ على – الـمُـؤمنينَ – سـبيلاً ) النساء 141 ، فيُرجى الانتـباه لكـلمة [ الـمُـؤمنينَ ] في الآيـة الكـريمة .

لماذا لم يذكر في الأيات القرانية الكريمة وغيرها من العديد والعديد من الأيات القريبة المتعددة الشبيهة كلمة المسلمين وكلمة أسلموا بدل كلمة أمنوا ؟

هناك أية قرانية كريمة أخرى تقول لتوضيح مقصد الكلام . تقول الأية الكريمة . قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ .

ومعنى كلمة لايلتكم أي لاينقص من أعمالكم اذا أسلمتم وأطعتم الله ورسوله ولكن لن تبلغوا درجة الايمان .

اذن هناك بين أمنوا وأسلموا . وأيضا الأية القرانية الكريمة التي تقول . ملة أبيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين . . . ولم تقول الأية هو سماكم المؤمنين .

( المسلمين و المسلمات ) ، الذين يُؤدّون شعائر الإسلام فقط ، و هُم الغالبية العُظمى ، و لا يوجد في كلّ القرآن الكريم آيـةً تقول : [ يا أيُهـا الذينَ أسلموا ] ، و الإسلامُ أدنى مرتبـةً من الإيمـان لقوله تعالى : ( لـمْ تُـؤمنـوا ، و لكنْ قولوا : أسْلمْنـا ) الحـجرات 14

فإنّ [ المـؤمنين ] هُـم [ الأقليّـة ] في هـذه الأمّــة ، لقولـه تعـالى : ( إلاّ الذينَ آمـنوا و عمـلوا الصـالحـات – و قـليْـلٌ مَـا هُـمْ – ) ص 24 ، و قولـه : ( و مَـا كـانَ – أكـثـرُهُــمْ – مـؤمنيـن ) وردت 7 مرّات في سورة الشعراء .

ونأتي لصفة أخرى ذكرها الله من ضمن الصفات السيئة في الذين أسلموا ونرى بعض الصفات السيئة قبل أن يتم القاء اللوم على ديانات أخرى . وذلك في الأية القرانية الكريمة التي تقول . {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ؛ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ، وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ} [البقرة:204-206]

فهناك العديد من المسلمين من لهم صفات سيئة في غاية السوء . وهناك من أهل الكتاب أيضا منهم الجيد ومنهم السيئ ومنهم المؤتمن ومنهم غير المؤتمن . وذلك كما ذكرت الأية القرانية الكريمة . وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ .

فهذه الأمور لها علاقة بالنفس البشرية وطبيعتها والدين يعمل على تقويمها واعتدالها الى الصواب . فهناك النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة والنفس المطمئنة .

( تحرير . محمد زكريا معيط . مهندس زراعي في شركة مطاحن شرق الدلتا . مدينة دمياط . مصر )لخريطة33

عن Mohamed Zakaria

مهندس زراعي بمطاحن شرق الدلتا

2 تعليقان

  1. You can certainly see your enthusiasm in the work you write.
    The world hopes for even more passionate writers such as you who
    are not afraid to say how they believe. All the time go after your heart.

  2. Hi friends, its impressive piece of writing regarding
    teachingand completely defined, keep it up all the time.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.