الرئيسية / المسيحية /  5 آلاف مسيحي يتوجهون إلى القدس لأداء الحج

 5 آلاف مسيحي يتوجهون إلى القدس لأداء الحج

5 آلاف مسيحي يتوجهون إلى القدس لأداء الحج .

إلى القدس المحتلة يتجه المسيحيون لأداء الحج في زيارة تستمر 11 يوما يأخذون خلالها بركات المسيح عيسى ابن مريم، ومن ثم يحصل المسيحيون فيها على لقب “المقدس” قبل أن تنتهي زيارته ويعود إلى القاهرة.
صبري يني، عضو الجمعية العمومية لغرفة الشركات السياحية، وصاحب شركة كاردينال للسياحة، أكد إنه ليس هناك زيادة في رحلات الحج المسيحي إلى القدس مقارنة بالعام الماضي، موضحا أنه اتجه مايقرب من 5 آلاف و 200 قبطي بدءا من السبت الماضي إلى الأراضي المقدسة، وأنه من المقرر عودتهم في أعياد شم النسيم.

وأضاف يني في تصريحات خاصة ل “مصر العربية”، أن ارتفاع أسعار الدولار مقابل الجنيه أدى إلى زيادة الأسعار بنسبة كبيرة حيث بلغ سعر الرحلة للفرد الواحد 17 ألف جنيه، موضحا أنه يشترط للمتقدم للحج المسيحي أن يتعدى ال 47 عاما.

ولفت إلى أن الحج المسيحي يخضع لإجراءات متعددة قبل السفر من أهمها الموافقة الأمنية من الدولة بالإضافة إلى موافقة الكنيسة، معلنا أنه ليس هناك ضوابط تضعها وزارة السياحة على الحج المسيحي لأن الكنائس هي من تقوم بتنظيمه وشركات السياحة تتولى الإشراف عليه.

وأكد يني أن أداء الحج والقدس محتلة من جانب اليهود لا يعتبر شكلا من أشكال التطبيع مع إسرائيل، حيث إن توقيت الحج يتوافق مع بعض الأعياد اليهودية فتكون جميع الفنادق التي يشغلونها محجوزة بالإضافة إلى أن تلك الفنادق التي يمتلكونها لا تسمح لغير اليهود بالنزول فيها كما أن منطقة بيت لحم خاضعة للسلطة الفلسطينية، مشيرا إلى أن جوازات الأقباط المصريين لا تختم بالشعار الإسرائيلي ولكن يتم تجهيز ورقة منفصلة مدون عليها الأسماء هي التي تختم في الدخول والخروج من إسرائيل.

وأوضح أن الفنادق تتعامل مع المسيحيين ب “جفاء”، مثلهم مثل التعامل العالمي ولا تقدم لهم أية خدمات، معلنا أن غالبية المسافرين ليسوا تابعين للكنيسة الأرثوذكسية التي تمنع المسافرين للقدس بعد قرار البابا شنودا بمنع السفر إلى القدس بعد احتلالها، فيما تسمح الكنيستان الكاثولوكية والبروتستانتية لرعاياهما بالسفر إلى القدس.

وأشار إلى أن برنامج الزيارة يشمل المكان الذي استقبل فيه السيد المسيح بالزعف وزيارة جبل الزيتون وبستان جثيماني الذي صلى به المسيح والمكان الذي توفيت فيه السيدة مريم وقبرها وكنيسة الصعود بالإضافة إلى المكان الذي أنكر فيه بطرس الرسول السيد السيح، وبيت لحم وكنيسة المهد التي تقع تحت السلطات الفلسطينية وجبل التجربة ثم التوجه إلى أريحا ونهر الأردن.

وأعلن أن الأقباط المشاركين بالرحلة يتوجهون إلى مياه التغطيس في مياه نهر الأردن محاكاة لمعمودية السيد المسيح، وزيارة ينبوع الماء الذي ظهر للعذراء هناك، مضيفا ان تلك الأماكن تبدأ زيارتها في أول أسبوع أحد الزعف السابق لعيد القيامة.249460739b75175c355ea2eb6fcf6a15eaba063cd

 

عن Mohamed Zakaria

مهندس زراعي بمطاحن شرق الدلتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.