الرئيسية / غير مصنف / كيف يمكننا الاستعداد للانهيار الاقتصادي؟

كيف يمكننا الاستعداد للانهيار الاقتصادي؟

كيف يمكننا الاستعداد للانهيار الاقتصادي؟

ممكن سؤال ,, هل في دلائل على إنهيار إقتصادي السنة القادمة ؟ و في حال كان ذلك صحيحاً ,, هل يمكن أن يكون السبب هو الخوف من الإنهيار الإقتصادي و سحب الأموال من البنوك و تحويلها إلا أوراق نقدية crash و هذا الكم من السحب قد يتسبب بأزمة عالمية ؟ و في حال كانت الأزمة لا علاقة لها بسحب الأموال من أفراد محدودي الدخل مثلنا .. فكيف نتجبنها ؟ ماذا نفعل ؟ نشتري الذهب ؟ مزرعة و فيها أبقار و زرع ؟ الانهيار سيحدث. و هنالك اجماع شبه مطلق عليه. و هي مسألة متى سيحدث، و ليس إذا كانت سيحدث. لكن لا أحد يعرف بالضبط كيف و متى، قد يحدث ذلك بصورة تدريجية أو مفاجئة. الخبراء يتحدثون عن 2016- 2017 و لكن الدول الكبرى تستطيع تأجيل ذلك عن طريق تصريف الأزمة إلى دول أخرى كما فعلت حتى الآن. سوريا و والعراق و افغانستان هي ضحايا عمليات التصريف تلك لتأجيل الانهيار. تاريخيا تحدث مثل هذه الازمات الكبرى بشكل فجائي. نحن الان نعيش مقدمات هذه الازمة و هي قد تطول او تقصر المهم انها ستحدث و غالبا بشكل مفاجئ على شكل طوفان اقتصادي. bank run الهروب المالي هنالك حالة في اسواق المال تسمى الهلع المالي الجماعي. هذه تحدث في العادة عندما ينتشر الهلع في الاسواق بسبب خبر ما او حدث ما. كان يكون افلاس احدى البنوك كما حدث في 2008. هذا سيؤدي الى انهيار البورصات مما يدفع المستثمرين الى سحب اموالهم بسرعة و بشكل جماعي. و يبدا الناس ايضا بسحب اموالهم من البنوك و يحصل تهافت على الذهب و المعادن مما يرفع اسعارها و يؤدي الى تدهور سريع في العملة .. تتشكل دوامة تسير نحو الاسفل تنتهي بالانهيارالكامل و تساقط المستثمرين و البنوك مثل قطع الدومينو. نحن لا نستطيع حماية انفسنا كافراد للاسف. و اذا كانت لديك مدخرات فيفضل الاحتفاظ بها على شكل ذهب ملموس. او معادن ثمينة. الطريقة المثلى لتحمي نفسك بها هو ان تحاول ايجاد طرق لكي تعيش بها بدون نقود اذا كان ممكنا على الاقل ان تضمن وجود ذلك عند الحاجة. كان يكون لديك قطعة ارض صغيرة او ان تشتري مع عدد من الاصدقاء و الاقارب ارض زراعية. او ان تبني منظومة زراعة مائية سمكية. هذه ربما تحقق جزء من امنك الغذائي اذا كان بمقدورك شراء او بناء الواح للطاقة الشمسية و غيرها من مصادر طاقة… و لكنها ربما لن تحميك هذه الامور في حال اندلعت الحروب و كانت هنالك فوضى في المكان الذي تعيش فيه. الضمان الوحيد لعدم تحول الفوضى الى حرب هو ان تخرج حركات اجتماعية في الميادين تتحد الجماهير و تجعل السلطات و السياسيين في مواجهة مع الجماهير. فاذا لم يحدث ذلك فان الانقسامات السياسية و ضعف الانظمة الحاكمة ستؤدي الى اقتتال داخلي أو حروب أهلية بدلاً من ذلك التغيير و هذا خطير كما نراه في سوريا مثلا. نحن نتمنى ان لا يحدث الانهيار الان لاننا بحاجة الى وقت لاعداد الجماهير لمثل هذه الاحداث و نحن ما نزال لم نستطع الوصول الى اغلبية الناس للاسف.12476570_1063503867021250_1922493486_n

عن Mohamed Zakaria

مهندس زراعي بمطاحن شرق الدلتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.