الرئيسية / غير مصنف / مقارنة بين الحكم المدني ( الملك ) للنبي يوسف . وحكم العسكر ( فرعون ) للنبي موسى

مقارنة بين الحكم المدني ( الملك ) للنبي يوسف . وحكم العسكر ( فرعون ) للنبي موسى

مقارنة بين الحكم المدني ( الملك ) للنبي يوسف . وحكم العسكر ( فرعون ) للنبي موسى .

مقارنة من القران الكريم .

أولا – حكم فرعون ( العسكر )

نطلق على حكم فرعون بالحكم العسكري لأننا نجد كثيرا في أيات القران الكريم ارتباط اسم فرعون بالجنود في عدة أيات من القران الكريم . مثل .

  • وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ  مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ
  • إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ  كَانُوا خَاطِئِينَ
  • فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ  بَغْيًا وَعَدْوًا
  • فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ  فَغَشِيَهُمْ مِنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ
  • وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ  مُغْرَقُونَ
  • ونستعرض حكم فرعون الظالم المستبد الجبروت وماكان في عهده .
  • أنه يظن أنه الوحيد الفاهم العاقل وأن غيره لايفهمون ولايعقلون . وأن هذه سياسة تسلط واستبداد وقمع واستخفاف . وذلك قول الله تعالى
  • قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ
  • أيضا يستعين فرعون بالمنافقين والبطانة السيئة والمؤيدين لظلمه ويوقدون نار الظلم له ويصفقون له ويبررون ظلمه . ولايفكر في أحوال الدولة والشعب .
  • سواء كان وزير أو اعلاما فاسدا أو علماء ضاليين فاسدين . ومثال ذلك في الأيات في القران الكريم .
  • وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ
  • وقال الملأ من قوم فرعون أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض
  • فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ
  • ونجد في حكم فرعون نتيجة للظلم الكبير لايوجد أمن وامان اذ قال الله لنبيه موسى عليه السلام اترك أنت وقومك مصر وسيتبعك فرعون بجنوده وسنغرقه في البحر . وهذا معناه أن الناس تنفر من مصر بسبب نتائج الحكم المستبد .

أما حكم الملك ( المدني ) للنبي يوسف عليه السلام .

فنجد أنه يتبين ونستنتج في سياق الأيات القرانية في سورة يوسف .

أن الملك يبدوا من كثرة تفكيره وخوفه وحرصه على دولته وشعبه . أنه رأى رؤية في منامه عما ستؤول اليه أحوال الدولة من ظروف صعبة قاسية للدولة والشعب وأنه يجب عليه اتخاذ التدبير والاحتياطات لتلك الظروف . فعرض وتحدث وتشاور مع حاشيته ورجال كبار الدولة عما رأى ويخشاه . فلم يلقى منهم اجابة ومنفعة منهم تفيده .

الا أن نتيجة هذا التشاور وديموقراطية الحوار والمشورة . قال له الذي يخدمه ويسقيه بأنه أخبر الملك عن النبي يوسف وعن علمه وخبرته وأنه سجين في السجن ظلما بسبب كيد امرأة العزيز الذي تعشقه وتحبه .

فطلب الملك استدعاؤه على الفور واعلان برائته واعتراف امرأة العزيز بظلمه بكيدها ليوسف . واستعان به الملك واستخلصه لنفسه لما رأى من علمه وأمانته وخبرته وكفائته وافادته للدولة والشعب والبلاد المجاورة .

وأيضا نجد في حكم الملك بجانب نعمة الأمن من الجوع فنجد أيضا نعمة الأمن من الخوف .

وذلك في قول الله تعالى . ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ . وهذا معناه أن الناس تتوافد وفودا الى مصر .

كتابة المقال . محمد زكريا معيط – مهندس زراعي في شركة مطاحن شرق الدلتا – مدينة دمياط – مصر .

عن Mohamed Zakaria

مهندس زراعي بمطاحن شرق الدلتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.