الرئيسية / غير مصنف / الأدلة من القران على أحقية بني اسرائيل لبيت المقدس ( الأرض المقدسة )

الأدلة من القران على أحقية بني اسرائيل لبيت المقدس ( الأرض المقدسة )

الأدلة من القران على أحقية بني اسرائيل لبيت المقدس ( الأرض المقدسة ) .

نتأمل في عدة أيات من القران الكريم .

بداية عندما ترك أبو الأنبياء وخليل الله النبي ابراهيم عليه السلام أبيه وقومه وتوجه الى الأرض المباركة المقدسة بيت المقدس هو والنبي لوط عليه السلام . وأستقر النبي لوط في منطقة التي هي البحر الميت حاليا وكان يسكنها قوم فاسقين يفعلون الفاحشة ماسبقهم بها أحد من العالمين . ولم يكن يسكن في منطقة البيت المقدس وماحولها أحد الا القوم الذين كانوا يعيشون في منطقة البحر الميت التي ذهب اليها النبي لوط عليه السلام وسكن مع هؤلاء القوم الفاسقين والذين أهلكهم الله ودمرهم ونجى لوطا وأهله الا امراته فانها من الغابرين . وهؤلاء كانوا قوما فاسدين فاسقين متكبرين جبارين فأهلكهم الله .

بينما النبي ابراهيم عليه السلام ترك ابنه اسحاق وحفيده يعقوب أبو أسباط بني اسرائيل يمكثون ويعيشون في الأرض المقدسة المباركة وماحولها . وترك ابنه اسماعيل عليه السلام ونسله يمكثون ويعيشون في مكة .

ونلاحظ من خلال التأمل في أيات القران الكريم . أن مكة ذكرت أنها كانت وادي غير ذي زرع . تأتيهم البضائع في رحلات التجارة في الصيف والشتاء كما هو مذكور في سورة قريش . وأن الأرض المباركة المقدسة كانت صحراء بادية قاحلة . والدليل عندما قال النبي يوسف عليه السلام لأبيه النبي يعقوب عليه السلام عندما جاء الى مصر . قال له يوسف . اذ جاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين اخوتي . والدليل الأخر أنهم كانت تأتيهم محاصيل الغلال من مصر من النبي يوسف عزيز مصر .

فبالتالي كانت مكة والأرض المقدسة المباركة كانتا قاحلتين ولم يسكن بهما أحد . وهذا استنتاج من القران الكريم .

ثم نأتي بعد ذلك الى عهد النبي موسى عليه السلام وطلبه من قومه بأن يدخلوا الى الأرض المقدسة المباركة أرض أجدادهم النبي ابراهيم واسحاق ويعقوب عليهم السلام بأمر من الله تعالى عز وجل . ولكنهم خافوا ورفضوا وقالوا ان فيها قوما جبارين وهم جالوت وقومه وكانوا جبارين وفاسدين ومخربين فأمر الله نبيه وكليمه موسى عليه السلام أن يأخذ بنو اسرائيل ويحررو ويدخلوا أرض الله المقدسة المباركة وأرض أجدادهم ابراهيم واسحاق ويعقوب ولكنهم رفضوا وتقاعسوا . فعاقب الله بني اسرائيل 40 سنة يتيهون ويتخبطون في أرض سيناء . الى أن جاء الملك طالوت والنبي داود عليه السلام وقتل داود جالوت ودخلوا الأرض المباركة المقدسة أرض أجدادهم الأنبياء عليهم السلام ابراهيم واسحاق ويعقوب .

والسؤال هنا الذي أريد أن أسأله . وهو . يقول الناس ان الأرض المقدسة المباركة هي للعرب الكنعانيون الذين هم الفلسطينيون . وأن جالوت من الكنعانيين . فلماذا أمر الله بنوا اسرائيل بقتال جالوت وقومه وأن يدخلوا الأرض المباركة المقدسة أرض الأجداد الأنبياء ابراهيم واسحاق ويعقوب عليهم السلام الذين هم في الأصل أول من سكنوها وعاشوا فيها عندما كانت صحراء بادية قاحلة .

لأن جالوت وقومه كانوا قوما احتلوا وفسدوا في الأرض المباركة المقدسة . ووصف الله لهم في القران بأنهم كانوا قوما جبارين . يعني فاسدين وطغاة .

وهذا استنتاج والله أعلم .

كتابة المقال . مهندس زراعي محمد زكريا معيط – مهندس زراعي في شركة مطاحن شرق الدلتا – دمياط – مصر .

ومؤسس فكرة موقع المثلث المقدس . مثلث الأديان السماوية . الاسلام – المسيحية – اليهودية .

عن Mohamed Zakaria

مهندس زراعي بمطاحن شرق الدلتا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.